الأرشيف

حنين للماضي ، والكثير من الذكريات ..

أتُريد لحياتك البؤس ؟ إذاً هل تستطيع مسح كل الذكريات من تفكيرك , وحذف أي شيء يتعلق بالماضي وأن تبدأ بداية جديدة كل يوم , مستقلة بذاتها عن يومها الماضي ؟ إذا كنت قد حاولت ونجحت فهنيئاً لك , وشكراً لك لإبلاغي بوجود نسبة لنجاح المحاولة , وإذا لم تنجح فاجلس بجانبي أيها البائس , ودع كلٌ منّا يسلي الآخر ويفضفض عمّا بداخله .

هل فعلاً يستطيع زيدٌ من الناس تجاهل الماضي تماماً , وكأنه لم يحدث ؟ [ عدا إن كان زيد فضيخ قلب ] هل من الممكن العيش بدون ذكريات تأسرنا , وتجعلنا رهائن كلّما طرت على البال ؟!! تبّاً للعاطفة . أنوي فعل ذلك دوماً , وأوّل ما أفتح تلك الخزانة فيحدث إحدى أمرين , إمّا أن تنهال الدمعات , أو أن أظل متصنّماً لساعات -لا اعلم ماذا تسمى هذه الحالة في الطب- , عجيب !! فيحدثني أحدهم في الداخل قائلاً: [ يا ابن الحلال , انس الموضوع هالفترة , وبعدين بتقدر ترجع وتشوفها مجرد ذكريات , ما تأثر في نفسيتك ] حسناً , فعلنا ذلك مراراً وتكراراً , ولكن متى سأصل إلى تلك المرحلة التي لا اتأثر نفسياً , إذا ابيضّ الشيب في لحيي , وحصلت على مرض إلزهايمر كعرض خاص , نظير طول صبري على هذه الذكريات القاتلة ؟ رحماك يا رب بمن كان لا يمتلك خزانة يدسّ فيها ذكرياته , بل كانت متناثرة في أرجاء بيته , وكل شيءٍ من حوله يذكره بالماضي فيستمر ألمه , رحماك يا ربي بمن كانت حياته مقترنةً لسنين طويلة بحياة شخص آخر رحل عنه (بموت أو بأي عارضٍ آخر) , كم هو شعور قاسي , عندما تكون بأكمل لحظات حياتك , وفجأة تتبدل الحال وتنقلب الأمور رأساً على عقب , فاللهم إنّي أعوذ بك من من زوال نعمتك وتحوّل عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك . آمين .

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *